} -->

أغسطس 03، 2017

عدنا اليكم من جديد


على الرغم من أن الموضوع مابقاش جايب همه. والعالم بيتجه بسرعة الصاروخ لهجر القراءة والكتابة بشكلهم التقليدي والاتجاه للفيديو والصور للتعبير عن المشاعر. لكن مين قال أن الأساليب القديمة  فقدت رونقها؟ وحتى لو فقدت رونقها، ده هايعطي الواحد الفرصة للكلام بدون معايير او ارتباطات أو قواعد... علشان كده يمكن  أكون قررت أفتح المدونة من جديد.

فترة طويلة مرت قبل ما اقفل المدونة هنا، بدعوى أنها مابقتش جايبه همها، وأنى قررت أطور اسلوبي فى عرض شغلي و...الخ، والغريب أنى أعدت فتحها من جديد لنفس السبب: أني قررت أرجع لقواعدي سالما ولو لبعض الوقت واكتب بدون قواعد أو قوانين أو التزامات. بعد ما سيطر على سوق الكتابة فى مصر والعالم مجموعة من القواعد سموها قواعد (السيو) علشان المقالات توصل لأكبر عدد ممكن من الناس من خلال مواقع البحث.

بعيدا عن كل الهري ده أنا هكتب هنا. لنفسي فى الأساس وبدون قواعد فى المطلق. وتعالوا نشوف التجربة الجديدة -القديمة فى نفس الوقت- هاتاخدنا لحد فين.

سلام.